السياسات العمومية وتكريس اللامساواة في مراكز القرار محور لقاء موضوعاتي بجامعة محمد الأول بوجدة 3 مارس 2017



نظمت حركة بدائل مواطنة اللقاء الموضوعاتي الأول حول «السياسات العمومية و تكريس اللامساواة في مراكز القرار» تحث شعار « لنسر جميعا في طريق المساواة » وذلك يوم الجمعة 3 مارس على الساعة التاسعة صباحا برحاب جامعة محمد الأول بوجدة .


ويندرج هذا اللقاء الموضوعاتي في إطار برنامج العدالة الضريبيةتتبع الميزانية والمشاركة المواطنة « من اجل المساهمة في مسار التغيير » الممول من قبل منظمة أوكسفام.

 

وشارك في هذا اللقاء فعاليات مدنية وحقوقية وممثلي وسائل الاعلام السمعية والبصرية والمكتوبة والرقمية بغية مناقشة إشكالية اللامساواة وعدم إشراك النساء في مراكز القرار.

وباستقراء دستور 2011 نجد أنه يتضمن فصولا تتحدث عن المساواة حيث نص الفصل19 على أن الرجل والمرأة يتمتعان على قدم المساواة بالحقوق والحريات، وعلى أن الدولة من واجبها تحقيق المناصفة بينهما، و إحداث هيأة للمناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز. بالإضافة الى تنصيص الفصل 35 من الدستور على واجب الدولة في ضمان تكافؤ الفرص للجميع.

محاور اللقاء الموضوعاتي انقسمت لمحورين رئيسيين، أولهما تطرق للبحث الأكاديمي تحث مجهر عدالة النوع الاجتماعي، أطرته الأستاذة الباحثة بجامعة محمد الخامس بالرباط نعيمة الشيخاوي، في حين سلط المحور الثاني الضوء على النظام القضائي بين الانصاف، المناصفة، المساواة وتكافؤ الفرص أطره الأستاذ بجامعة محمد الأول بوجدة مرزوكي بن يونس.

كما اختتمت أشغال اللقاء الموضوعاتي بورشة تفكيرية قامت بتنشيطها الأستاذة حياة لحبيلي عضوة المكتب التنفيذي لحركة بدائل مواطنة.

يذكر أن برنامج « العدالة الضريبية تتبع الميزانية والمشاركة المواطنة: من أجل المساهمة في التغيير » تنفذه جمعية حركة بدائل مواطنة، بشراكة مع منظمة أوكسفام، حيث يستهدف البرنامج جهتي فاس-مكناس ووجدة-الناضور كما يمتد من 2016 إلى غاية 2018، وتستفيد من أنشطته جمعيات القرب، النساء والشباب، السلطات على المستوى المركزي والجهوي والمحلي والمواطنات والمواطنون بصفة عامة، من خلال تنظيم موائد مستديرة وندوات ولقاءات موضوعاتية ودورات تكوينية وصياغة تقارير ومذكرات مطلية وحملات ترافعية جهوية ووطنية.