قافلة ترافعية لحركة بدائل مواطنة بأوطاط الحاج إقليم بولمان



نظمت حركة بدائل مواطنة قافلة ترافعية بمدينة اوطاط الحاج – اقليم بولمان يوم السبت الموافق 11 مارس ا2017 بدار الشباب اوطاط الحاج و هي ثالث محطة تتوقف فيها القافلة الترافعية للحركة بعد كل من محطتي وجدة والناظور في إطار برنامج « العدالة الضريبية تتبع الميزانية والمشاركة المواطنة: من أجل المساهمة في التغيير » الذي تنفذه الجمعية بشراكة مع منظمة أوكسفام.
وشارك في القافلة الترافعية فعاليات مدنية وجمعيات القرب ومنظمات نسائية وشبابية وتربوية وبيئية وأخرى حقوقية ،أطرتها الأستاذة حياة النديشي باحثة في النوع الاجتماعي والسياسات العمومية بالاعتماد على استمارة تشخيص الوضعية من خلال فتح نقاش تشاركي تشاوري حول أهم المشاكل التي تعيق التنمية بالمنطقة قصد الترافع حولها عبر وثيقة ترافعية ستقدم للسلطات المحلية وللمجالس المنتخبة المحلية والإقليمية والجهوية.

الهدف من تنظيم هذه القوافل الترافعية هو التواصل والاستماع لمشاكل ومطالب الساكنة المحلية ومحاولة تقريب وجهات النظر بين مختلف الفاعلين في افق تفعيل امثل للديموقراطية التشاركية المنصوص عليها دستوريا والواردة في مختلف القوانين التنظيمية للجماعات الترابية والتي تعطي الحق للمواطنات والمواطنين في صياغة وتتبع وتقييم السياسات العمومية وايضا اسماع صوت الفئات الاكثر عرضة للاقصاء والتهميش وخاصة النساء والشباب و ابراز مطالب المناطق الجبلية بالاطلس المتوسط والنجود العليا والمناطق الحدودية بالجهة الشرقية التي تعاني من تهميش ومن توزيع غير عادل للتنمية ومن اجل انجاح هذه المهمة يتم التشاور مع فعاليات المجتمع المدني والنقابات والتعاونيات والحركات الاجتماعية والناشطين ووسائل الاعلام بغية انخراط الكل في مجال الاهتمام بالسياسة المالية العمومية و بوضعية اللامساواة واللاعدالة الاجتماعية والاقتصادية والمجالية.

يذكر أن برنامج « العدالة الضريبية تتبع الميزانية والمشاركة المواطنة: من أجل المساهمة في التغيير » حسب الأرضية المرجعية للبرنامج. تنفذه حركة بدائل مواطنة بشراكة مع منظمة أوكسفام حيث يشتغل البرنامج بجهتي فاس-مكناس وجهة وجدة-الناظور كما يمتد من 2016 إلى غاية 2018 ، وتشارك في أنشطته جمعيات القرب، النساء والشباب، السلطات والمنتخبون والمنتخبات على المستوى المركزي والجهوي والمحلي والمواطنات والمواطنون بصفة عامة من خلال تنظيم موائد مستديرة وندوات ولقاءات موضوعاتية ودورات تكوينية وصياغة تقارير ومذكرات مطلبية وحملات ترافعية جهوية ووطنية.
ومن بين أهداف البرنامج:

  •  * جعل المواطنين والمواطنات وخاصة النساء والشباب في المناطق المهمشة يؤثرون بشكل مباشر في السياسات العمومية ويدفعون صناع القرار إلى خفض الفوارق عبر سن عدالة ضريبية وتنمية تشاركية لسياسات عمومية مساواتية.

  •  * التأثير في المؤسسات المتدخلة في مسلسل الميزانية وتصميم السياسات الضريبية وجعلها تستجيب لأولويات ومتطلبات الأشخاص والجهات المهمشة.

  •  * تحفيز جمعيات القرب والمجتمع المدني والمواطنات والمواطنون على المستوى الوطني والجهوي للتفاعل مع مسألة المالية العمومية والفوارق السوسيو اقتصادية والمشاركة عبر المؤسسات والاليات الموضوعة لهذا الغرض في مسلسل اتخاد القرار وتنمية السياسات العمومية المساواتية.